Sunday, February 25, 2024
الرئيسيةالذكاء الاصطناعيندوة التراث الكتابي والذكاء الاصطناعي بالمعهد العالي للثقافة

ندوة التراث الكتابي والذكاء الاصطناعي بالمعهد العالي للثقافة

عقد المجلس الأعلى للثقافة ، بأمانة سر الدكتور هشام عزمي ، ندوة بعنوان: (تراث المخطوطات العربية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي) ، نظمتها لجنة الكتاب والنشر بالمجلس ظهر اليوم الأربعاء الموافق العاشر. مايو بقاعة المجلس الاعلى للثقافة. أدار المناقشة د. رؤوف عبد الحفيظ هلال. أستاذ الإعلام بقسم المكتبات والمعلومات كلية الآداب جامعة عين شمس حيث تحدث د. شريف كامل شاهين. عميد كلية التربية الخاصة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا د. مؤمن النشرتي. مدرس تكنولوجيا المعلومات ، قسم المكتبات والمعلومات ، كلية الآداب ، جامعة القاهرة.

وأوضح الدكتور شريف كامل شاهين أن التراث العربي المكتوب يشكل جزءاً مهماً من تاريخ الحضارة العربية والإسلامية ، ويمثل مصدراً قيماً للمعرفة والثقافة.

مع تطور التكنولوجيا وظهور تطبيقات الذكاء الاصطناعي ؛ هذا التراث لديه فرصة جديدة للاستفادة منه والحفاظ عليه ، وأكد أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي تمكننا من تحويل المخطوطات العربية إلى نصوص رقمية يسهل الوصول إليها ، مما يساعد في الحفاظ على هذا التراث الثمين.

يمكننا أيضًا ، باستخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي ، ترجمة المخطوطات العربية إلى عدة لغات أخرى ، مما يساعد على نشر المعرفة العربية في جميع أنحاء العالم. علاوة على ذلك ، تساعد هذه التطبيقات على فهم محتوى المخطوطة العربية بشكل أفضل ؛ حيث يمكن استخدام تقنيات التعلم الآلي لتحليل الخطوط وأسلوب الكتابة في المخطوطات العربية ، مما يساعد على فهم النصوص بشكل أفضل وتحديد معاني الكلمات المستخدمة فيها ، وليس ذلك فقط ؛ تساعدنا تطبيقات الذكاء الاصطناعي أيضًا في اكتشاف المزيد من تراث المخطوطات العربية وتحويلها إلى نصوص رقمية.

باستخدام هذه التقنيات ، أصبح من الممكن للمستخدمين الوصول بسهولة إلى هذا التراث القديم للمعلومات والتفاعل معه.

وأشار إلى أن التراث الثقافي ينقسم إلى عدة فروع ، وهي: التراث غير المادي الذي تنتمي إليه التقاليد الشعبية وأشكال التعبير الشفهي ، وفنون الأداء والعروض الجماعية ، والممارسات والطقوس الاجتماعية ، والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون ، والحرف التقليدية والصناعات التقليدية. المهارات ذات الصلة ، بينما يتضمن التراث المادي عنصرين أساسيين: الآثار الثابتة والمتحركة ؛ حيث تشير الآثار الثابتة إلى الآثار التي لا يمكن نقلها أو جزء منها بسهولة ، وتشمل المباني والتماثيل والأعمدة والمعابد والقصور والحصون والجدران والأبراج وغيرها ، وعادة ما تكون الآثار الثابتة جزءًا من المواقع الأثرية التي يتم حفظها للعرض الحضارات والثقافات التاريخية.

أما الآثار المنقولة فهي تشمل كل ما يمكن نقله أو جزء منه بسهولة ، مثل: الأدوات ، والمجوهرات ، والتحف ، والمخطوطات ، والمحفوظات ، وقطع المتاحف ، والعملات المعدنية ، والخرائط ، والأشياء اليومية مثل الأواني ، والأثاث ، وما إلى ذلك ، ويتم الحفاظ على الآثار المنقولة من خلال توثيقها وحمايتها وعرضها في المتاحف والمعارض للحفاظ على تاريخ وثقافات الشعوب وإظهارها. ومضى موضحاً أن المخطوطات هي نتاج أفكار الأفراد ، بينما الأرشيف هو نتاج عمل المؤسسات والربط بين المكان والزمان. وشدد على ضرورة توأمة تجمعهم تحت مظلة “التراث الوثائقي”.

وأشار إلى أن ما يود قوله يتلخص في عدة عناصر أبرزها تدور حول الثورة الصناعية الرابعة والخامسة ، العالم من حولنا ، التراث الثقافي بين التراث الثقافي المادي والمنقول والتوثيقي وغير المادي ، و الذكاء الاصطناعي من حيث الطبيعة ، والتطور ، والتطبيقات المتعلقة بالتراث المخطوطي العربي ، والهرم التدريجي لإتاحة التراث. بين الوصف والتعريف وتوافر النص و “ترميز” النصوص من التسجيلات الببليوغرافية إلى النص التشعبي للمخطوطات.

ترميز النصوص يعني تحويلها من شكلها الأول إلى تنسيق محدد ومحدد ، والذي يمثل الحروف والأرقام والرموز بشكل قياسي وموحد ، مما يسمح بعرض النص بشكل صحيح ودقيق على جميع الأجهزة والبرامج المختلفة ، مثل ” Unicode ”المستخدمة في ترميز النصوص العربية. حيث تُرجع الأحرف والأرقام والرموز في اللغة العربية القياسية قيمًا رقمية معينة ، مما يسمح بعرضها بشكل صحيح على الإنترنت أو على أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الذكية.

كما أشار إلى الذكاء الاصطناعي وظلاله على التراث المكتوب ، وتقنية التعرف البصري على الحروف المطبوعة والمخطوطة “OCR” ، والتي تستخدم لتحويل صور النصوص المطبوعة أو المكتوبة بخط اليد إلى نص قابل للتحرير بواسطة الكمبيوتر ، وهذه التقنية هي تستخدم عادةً في مجالات مثل المكتبات الرقمية ومسح المستندات وإدارة الملفات. تعتمد هذه التقنية على القدرة على تمييز الحروف والأرقام والرموز من خلال تحليل الصورة ومقارنتها بمجموعة من الأحرف المعروفة سابقًا. تعتبر تقنية مهمة للغاية في العصر الحديث. يتم استخدامها على نطاق واسع في العديد من التطبيقات ، بما في ذلك التعرف على الرموز البريدية ، والتعرف على الشخصيات في الكتب والمجلات الرقمية ، والتطبيقات الأخرى.

واستعرض في ختام كلمته عدة أبحاث وأطروحات علمية تدور حول تطبيقات الذكاء الاصطناعي ، والطرق التي قدمتها للحفاظ على التراث العربي المكتوب وإثراء المعرفة والثقافة العربية. الشعوب لديها.

وأشار إلى أن تقنية الذكاء الاصطناعي أثبتت وجودها في العديد من المشاريع التراثية القائمة في مصر. حيث يتم استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات لإنشاء قواعد بيانات شاملة ومتكاملة عن التراث الثقافي والتاريخي لمصر القديمة والحديثة ، فإن استخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي في مصر هو مثال بارز على كيفية ذلك. لتطوير هذا التراث وتوثيقه بشكل أكثر دقة وموثوقية ، من أجل ضمان استمرارية تعلم الأجيال القادمة من تاريخ مصر الغني وحضارتها القديمة.

فيما شدد الدكتور مؤمن النشرتي على أهمية استخدام التقنيات الحديثة للذكاء الاصطناعي في فهم وتحليل المخطوطات العربية ، حيث يساعد ذلك في الحفاظ عليها وبالتالي الحفاظ على تراثنا الثقافي ، ويمكن من خلاله استخلاص معلومات قيمة ومفيدة من هذه المخطوطات. بطريقة سريعة وفعالة ؛ على سبيل المثال ، توفر تطبيقات الذكاء الاصطناعي في هذا السياق تقنية التعرف الضوئي على الحروف لتحويل النسخ الورقية من المخطوطات العربية إلى نسخ رقمية تُستخدم للتحليل التلقائي. بالإضافة إلى ذلك ، تُستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في فهم النصوص والتحليل اللغوي والموضوعي للمخطوطات العربية. وهذا يساعد في فهم معاني النصوص وتحليلها بمزيد من الدقة والتفصيل.

يمكن أيضًا استخدام التقنيات الحديثة لتطوير التطبيقات لتسهيل الوصول إلى هذه المخطوطات واستخدامها بطريقة سهلة ومفيدة ، مثل تطبيقات الترجمة الآلية أو التطبيقات التي توفر وصولاً سهلاً إلى النسخ الرقمية للمخطوطات. بشكل عام ، فإن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في فهم المخطوطات العربية يساهم في الحفاظ على التراث الثقافي وضمان عدم تلف المخطوطات أو فقدها ، وكذلك المساعدة في استخراج معلومات جديدة وقيمة من المخطوطات.

وأكد في ختام كلمته أن حضارات الأمم تقاس بتاريخها العميق الذي تتجلى مظاهره في التأثيرات الحياتية التي خلقتها ، والمنتجات الفكرية التي أضافتها. وأكد أن مراحل دراسة المخطوطات الأساسية يمكن تصنيفها إلى ثلاث مراحل رئيسية. تحديد المعلومات الأساسية عنها مثل اللغة والزمان والمكان الذي كتبت به ، والخطوة الثانية هي الحصول على النص الكامل والذي يتضمن جمع كافة أجزاء المخطوطة المتاحة للحصول على نص كامل ، وأخيرًا يكون النص هو تم تحليلها وفهم معانيها ، وتحديد الفصل بين الكلمات والجمل ، وتحليل القواعد والصرف وفقًا لقواعد اللغة التي كتبت بها المخطوطة.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات