Thursday, February 29, 2024
الرئيسيةاستثمارات ماليةالسوداني يشيد بالاستثمارات الأجنبية في العراق ويؤكد الاستعداد لمرحلة "بدائل النفط"

السوداني يشيد بالاستثمارات الأجنبية في العراق ويؤكد الاستعداد لمرحلة “بدائل النفط”

زاغروس العربية – اربيل


أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني أن العراق لن يبقى معتمدا على النفط ، في وقت أشار فيه إلى وجود “بدائل جاهزة” بعد عام 2028 ، فيما اعتبر التجربة السياسية العراقية “غير موجودة” في العراق. منطقة.


واكد السوداني الذي كان يتحدث اثناء استقباله وفدا من مجلس الاعمال العراقي الامريكي برئاسة رئيس المجلس ستيف لوتس نائب رئيس الغرفة التجارية الامريكية لشؤون الشرق الاوسط ان العراق مؤهل ليكون بيئة جاذبة للقطاع الخاص والشركات الأجنبية.


كما أكد أن حكومته اتخذت سلسلة من القرارات لتبسيط الإجراءات للمستثمرين ، والعمل على معالجة المشاكل القائمة في هذا المجال ، وأشار إلى أن العراق يتمتع باستقرار أمني وسياسي واجتماعي ، وهو “مؤهل اليوم أكثر من أي وقت مضى”. أن تكون بيئة جاذبة للاستثمار والشركات الأجنبية “.


وكانت السفيرة الأمريكية في العراق ، إيلينا رومانوسكي ، قد أشارت بالفعل في مؤتمر صحفي مع نائب رئيس الوزراء – وزير التخطيط محمد علي تميم ، مطلع شباط الماضي ، إلى أن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية استثمرت أكثر من 172 دولارًا. مليون منذ عام 2012 لتحسين الخدمات الأساسية ، وتعزيز شفافية الميزانية وتحسين الاستجابة. فعالية الحكومة في تلبية احتياجات الخدمات العامة.


وأوضح السوداني أن العراق لديه فرصة حقيقية للنجاح ، ولا بديل عن التعايش السلمي ودعم الدولة ومؤسساتها.


إلا أن رئيسة مؤسسة عراق المستقبل المختصة بالشؤون الاقتصادية ، منار العبيدي ، لفتت الانتباه في تقرير أعده بهذا الشأن ونشره في آذار من العام الجاري ، مشيرة إلى تراجع تدفقات الاستثمار الأجنبي في العراق ، من خلال حوالي 25 مليار دولار خلال السنوات الخمس الماضية.


وأشار العبيدي إلى أن “تدفق الاستثمارات الأجنبية العراقية بلغ -25 مليار دولار أمريكي ، مما يعني أن حجم الأموال الأجنبية الواردة كان أقل بكثير من تلك التي خرجت نتيجة لسوء بيئة الاستثمار وعدم القدرة. لجذب الاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات “.


وأشار العبيدي إلى أن “العقبة الرئيسية أمام الاستثمار الأجنبي في العراق هي ضعف بيئة الأعمال التجارية التي تصد الاستثمار وضعف نظام الاستثمار الذي لا يمتلك رؤية واضحة لأهداف الاستثمار الأجنبي في العراق” ، مؤكدا أن ” الاستثمار الأجنبي هو الحل الوحيد المتاح للدولة العراقية لمواجهة الأزمات والتحديات ، حيث يمثل مصدرا هاما لبناء نظام اقتصادي داخلي.


وأضاف السوداني ، واصفا التجربة العراقية بـ “المنعدمة” في المنطقة على مستوى التمثيل الانتخابي المحلي والنيابي ، مما يدل على “حيوية” النظام الديمقراطي.


كما أشار إلى أن الحكومة تدرك حجم الإرث الثقيل الذي بدأ منذ حرب الثمانينيات من القرن الماضي وتسبب في آثار سلبية في معظم القطاعات ، ولهذا وضعت خمس أولويات في برنامجها تعمل على تحقيقه.


وشدد حينها على أن “العراق لا يمكن أن يظل معتمدا على النفط ، حيث يتجه العالم اليوم إلى بدائل نفطية ستكون جاهزة بعد عام 2028”. وأضاف: “إن دول العالم تنفق مليارات الدولارات على بدائل النفط ، خاصة بعد الحرب في أوكرانيا ، وعلى الدول المعتمدة على النفط”. التحضير للبدائل.


وأوضح السوداني أن العراق يمتلك موارد طبيعية غير مستغلة ، وهو مؤهل لأن يكون دولة زراعية وصناعية لموقعه الاستراتيجي.


وأكد أن “القطاع الخاص هو شريكنا الحقيقي لتحقيق رؤيتنا واختصار الوقت وإيجاد حلول للمشاكل”.



واعلن “بدء الاستثمار في قطاع الغاز المحروق الذي يكلفنا 4 مليارات دولار سنويا” ، مبينا ان “اتفاقية توتال من اهم اتفاقيات استثمار الغاز وتطوير الحقول النفطية والتي ستوفر نصف احتياجاتنا من الغاز. . “


وأشار أيضا إلى أن “هناك تعاقدات مع شركات صينية وإماراتية ستزودنا بنصف الغاز الذي نستورده” ، مضيفا “نستعد للإعلان عن الجولة السادسة من حقول الغاز والتي تحدث لأول مرة في. العراق من حيث استثمار الغاز الطبيعي “.


مبينا أن “الاستثمار في هذه المشاريع سيوفر لنا عوائد مالية مهمة سيتم توظيفها في مختلف القطاعات ، وسنتجنب الآثار المناخية الناتجة عن حرق الغاز”.


وشدد السوداني على أن “العراق حريص على تواجد الشركات الأمريكية في العراق”.


واختتم السوداني بالقول: “يضم المجلس الوزاري للاقتصاد ممثلين عن القطاع الخاص يشاركون مع الحكومة في صياغة القرارات والإجراءات التي من شأنها تسهيل عمل المستثمرين في العراق”.




مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات