Sunday, February 25, 2024
الرئيسيةسياسةنواب المعارضة: مناورة حزب الله مظهر من مظاهر المليشيا والشعب لن يخضع...

نواب المعارضة: مناورة حزب الله مظهر من مظاهر المليشيا والشعب لن يخضع لمنطق القوة والسلاح

اعتبر نواب من المعارضة وكذلك نواب متغيرون ومستقلون أن “حزب الله بعث بعدد من الرسائل داخليًا وخارجيًا من خلال المناورة العسكرية التي أجراها الأحد الماضي في أرماتي ، والتي تحدى بها غالبية اللبنانيين ومحتوى حزب الله. اعلان القمة العربية في جدة “.

وأضاف النواب ، في بيان مشترك ، أن حزب الله أراد من خلال هذه المناورة أن يفهم اللبنانيين والعرب والعالم أن سيادته فوق سيادة الدولة اللبنانية ، وأنه لا سيادة للدولة عليها. الأرض ، وأن ما من قرار في لبنان يتعارض مع إرادتها وإرادة المحور الإقليمي الذي تنتمي إليه. إن حياة اللبنانيين وحاضرهم ومستقبلهم رهينة لمشروعه ، ونظام الدولة في لبنان ، من انتخاب رئيس إلى إعادة تشكيل السلطة التنفيذية ، رهينة هذا السلاح الدائم الوجود لفرض معادلة السلطة على باقي اللبنانيين ، في ظل أي محاولة لخلق أي توازن سياسي معه ومع حلفائه في الداخل.

وأشاروا إلى أن “الحزب يخبرنا من خلال المناورة العسكرية أن هذا السلاح يحمي الفاسدين ويعطل المؤسسات بما في ذلك الحكومة والبرلمان ويمنع الإصلاح ووقف الانهيار ويضرب علاقات لبنان مع المجتمع الدولي والعربي ، ويخبرنا. وأكد العرب أن البند السادس من إعلان جدة الذي رفض بشكل قاطع الميليشيات المسلحة خارج نطاق مؤسسات الدولة لا يعنيه ، إذ يعتبر نفسه الدولة.

وأعلنوا أن “العرض العسكري لحزب الله ليس سوى مظهر من مظاهر المليشيا التي يمارسها منذ سنوات ويتناقض تمامًا مع مفهوم الدولة بكل معاييرها”. و

من حيث المضمون ، لم يعد لقضية “حزب الله” الشاذة مكان في الحياة السياسية اللبنانية ، وأصبحت منبوذة من قبل غالبية اللبنانيين. لذلك لا يمكنها أن تفرض أجنداتها السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية على الدولة اللبنانية مهما ضربت أسس وجودها.

وتابع البيان:بات واضحاً أن لبنان الدولة لا يمكن أن تتعايش مع لبنان دولة ، وبالتالي أصبح حل هذه المعضلة واجباً ملحاً من خلال: إنهاء الوضع المسلح لـ “حزب الله” من خلال تنفيذ اتفاق الطائف والدستور المنبثق عنه والذي نص على حل الميليشيات وحصر السلاح في أيدي الدولة ومؤسساتها الأمنية المشروعة. تنفيذ قراري مجلس الأمن 1559 و 1701. – وقف التدخلات العسكرية والأمنية التي يقوم بها حزب الله في الخارج ، والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ، بما يسمح للبنان بإعادة علاقات لبنان التاريخية مع المجتمعات الدولية والعربية.

أضاف:تفكيك الاقتصاد الموازي الذي بناه من خلال التهريب عبر المعابر الشرعية وغير الشرعية ، وتشجيع التهرب الضريبي ، وحماية الفساد. – ممارسة نشاطها السياسي مثل باقي الأحزاب اللبنانية تحت سقف الدستور والقوانين اللبنانية والديمقراطية واحترام الحريات العامة.

وأكد النواب في بيانهم أن:على «حزب الله» وحلفائه في الداخل والمنطقة أن يدركوا بشكل نهائي أن اللبنانيين لن يخضعوا لمنطق القوة والسلاح مهما تكلفتهم تضحيات. وعليه ، يؤكد الموقعون على تمسكهم بالدفاع عن هوية لبنان ووجوده بكل الوسائل السياسية ، كما يؤكدون رفضهم لأي مساومة أو تسوية بالسلاح. على حساب الدولة وسيادتها المطلقة على أراضيها وقراراتها الداخلية والخارجية التي لا تمارس إلا من خلال مؤسساتها الشرعية وبدون ولي أو شريك.

الموقعون على البيان هم النواب: جورج عدوان ، سامي الجميل ، وضاح الصادق ، ميشال معوض ، مارك ضو ، ميشال الدويهي ، فؤاد مخزومي ، غسان حاصباني ، ستريدا جعجع ، نديم الجميل ، الياس حنكش ، اشرف ريفي ، سليم العاصي. صايغ ، جورج عقيص ، نزيه متى ، سعيد الأسمر ، فادي كرم ، أديب عبد المسيح ، كميل شمعون ، غياث يزبك ، رازي الحاج ، ملحم الرياشي ، شوقي دكاش ، أنطوان حبشي ، الياس اسطفان ، زياد حواط ، إيلي خوري وغادة أيوب وجهاد بقردوني وجان تلوزيان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات